رؤية قسم اللغة العربية

ينطلق قسم اللغة العربية من رؤية المدرسة ورسالتها في تحقيق أهدافه، كما أنه ينطلق من رؤية دولة قطر التي تقوم في أساسها على أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة، كما أنها هي اللغة التي تعبر عن هوية الدولة ورموزها، كما تنطلق من كون اللغة العربية لغة عالمية تعبر عن هوية الإنسان العربي في شتى بقاع العالم، فهي التي تحمل آماله وتطلعاته، وهي التي تعبر عن همومه وأحزانه، وكما قال عنها الباحث الفرنسي الشهير إرنست رينان: " اللغة العربية بدأت فجأة على غاية الكمال، وهذا أغرب ما وقع في تاريخ البشر، فليس لها طفولة ولا شيخوخة".

ومن هنا يعمد قسم اللغة العربية إلى تقديم اللغة العربية من خلال مهاراتها لتكون أكثر التصاقا بحياة الطالب، حاملا على عاتقه إعادة الثقة للطلبة في أن اللغة العربية هي لغة الحياة، يستخدمها في تواصله مع الآخر، ويستخدمها في تعلمه، وفي شتى تعبيراته.

إن من أهم المبادئ التي ينطلق منها القسم هو تعزيز انتماء الطلبة إلى دولة قطر، وإلى اللغة العربية.لذا فإننا جزء المجتمع المحلي بعاداته وتقاليده، ومناسباته الوطنية والدينية.

أهداف قسم اللغة العربية

يهدف قسم اللغة العربية بكونه جزءا لا يتجزأ من المدرسة الإنجليزية الحديثة إلى مجموعة من الأهداف التي يعمل على تحقيقها جميع العاملين في القسم، وهي على النحو الآتي:

1. تدريس المواد الناطقة باللغة العربية، وهي؛ اللغة العربية، والتربية الإسلامية، وتاريخ قطر، باللغتين العربية والانجليزية للطلبة القطريين والعرب والأجانب.

2. تطبيق معايير وزارة التعليم والتعليم العالي في دولة قطر، والالتزام بسياسات الوزارة التعليمية فيما يتعلق بتدريس المواد الثلاث المذكورة سابقا.

3. الارتقاء بمستوى الطلبة في مادة اللغة العربية، ورفع كفاياتهم ومهاراتهم بحيث يصبح الطالب قادراً على القراءة والكتابة والتعبير عن نفسه محادثةً وكتابةً في جميع مجالات الحياة .

4. غرس القيم الدينية وتنميتها لدى الطلبة المسلمين، وتشجيعهم على تلاوة وفهم القرآن الكريم، والتعرف إلى السيرة النبوية الشريفة والاستفادة منها.

5. تطبيق برنامج القراءة المتدرجة مع الطلبة، بحيث يتم تصنيف الطلبة في مهارة القراءة حسب مستوياتهم، وتوجيههم توجيها صحيحا إلى نوعية القصص والكتب الملائمة لمستواهم لقراءتها.

8. المشاركة الفاعلة في المسابقات التي تطرحها وزارة التعليم والتعليم العالي لاسيما مسابقة التهجئة الوطنية، ومسابقة القرآن الكريم، ومشروع تعزيز القيم الذي تطلقه جمعية قطر الخيرية.

9. استخدام أحدث وسائل التكنولوجيا، وطرق التدريس الحديثة والإبتكار في تدريس المواد الثلاث لخلق جو من التفاعل الإيجابي بين الطلبة والمعلمين، وبين الطلبة والمواد ذاتها، بحيث تكون قريبة من حياتهم اليومية.